منتدى الصالحيه العام, يقدم احدث البرامج التى تحتاج اليها , ويقدم احدث الغانى والفيديو كيلب والالبومات , وكل ما يخص الصالحيه القديمه , ومجموعه رائعه من الوظائف الخاليه التى تتناسب مع كل الاعضاء
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ابراهيم عصفور - 296
 
سيد فايد - 258
 
على شوالى - 246
 
ا/محمد اللق - 234
 
الفرعون العاشق - 229
 
سحرالعيون - 228
 
جلبرتو2010 - 142
 
يا خرابي؟؟؟ - 120
 
فؤاد عبد الرحمن - 96
 
محمد عادل نصر - 78
 

شاطر | 
 

 بنت 17 تكتوي بآلام الحب والفراق

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سيد فايد
عـضــو مـمـيـــــــــز
عـضــو  مـمـيـــــــــز
avatar

عدد المساهمات : 258
نقاط : 496
تاريخ التسجيل : 04/07/2009

مُساهمةموضوع: بنت 17 تكتوي بآلام الحب والفراق   الإثنين أغسطس 03, 2009 6:04 am

ماذا تفعل لو كنت مكانها ؟

بنت 17 تكتوي بآلام الحب والفراق

مشاكل وحلول




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. بداية أود أن أشكركم على مساعدتكم، ووقوفكم إلى جانبنا نحن الشباب في وقت لا نجد فيه من يسمعنا أو يساعدنا.

لا أدري من أين أبدأ، فقصتي طويلة، وأعتذر مقدما عن طولها.. ولكن أود أن أفرغ جل ما في داخلي فأرجو أن تعتبروني كأخت لكم تحتاج إليكم.


أرسل تعليقك
أنا فتاة في الـ17 من عمري، وقصتي كانت مع ابن عمتي الذي يكبرني بسنة واحدة فقط.. ففي البداية أحسست أنه يعاملني بطريقة لطيفة ومختلفة عن باقي من هم في مثل سننا من الأقارب، حتى إن ابنة عمتي الأخرى - ليست أخته بالطبع - لاحظت ذلك وأخبرتني به.. وشيئا فشيئا أحست العائلة أن هنالك شيئا بيني وبينه.. على الرغم من أنه لم يكن قد صارحني بشيء من حبه لي.. وأكثرهم أمه (عمتي)، وتأكد شعورها حين وجدت في جيب بنطاله ورقة كتبها فيها شعرا لي.. ذكر فيه اسمي.. حينها واجهته وقالت له إنني فتاة ممتازة ولن يجد مثلي ولكن ليس الآن وطلبت منه أن يدع ذلك للمستقبل..

كل هذا الكلام قاله لي ابن عمتي بعدما أخبرني بحبه لي، وكان ذلك في شهر نيسان 2006، ومن ذلك اليوم عشنا معًا أجمل الأيام وأحلاها، نبت في قلبينا شعور لا أستطيع وصفه بالكلمات، كنت أحس بنبضات قلبه حين كان ينظر في عيني.. وكنت أشعر بأنفاسه الملتهبة حين يقول كلمة "بحبك".. مع العلم بأن ما كان بيننا لم يتعد هذه الكلمات فلم يحصل أن لمسني قط.

المهم أن علاقتنا كانت خالية من أي ممارسات خاطئة، ومضت الأيام وأشهر الغرام.. تبادلنا فيها الرسائل على المحمول و"الإيميل"، وكنا نحاول أن لا يشعر أهلنا أن هناك شيئًا بيننا.. واقتربت بداية العام الدراسي الجديد، هو سيكون منشغلا هذه السنة لأنها سنة الثانوية العامة "التوجيهي" التي ستحدد مصيره وينطلق على إثرها لحياة أخرى.. وكنت أشجعه على الدراسة وأن ينسى كل شيء حوله ويركز في دروسه، حتى لو كان هذا الشيء الذي سيشغله هو أنا، وكان يقول لي إن ذلك مستحيل.. بل إن حبه لي يدفعه إلى الجد في دراسته أكثر، وقد ارتحت لذلك.

كنت أحس أن ما نفعله حرام وقد صارحته بذلك، فقال لي: أعلم ذلك.. لكن حبنا لبعضنا منعنا من اتخاذ أي إجراء بالتوقف.. ودفعنا ثمن ذلك غاليا.. فقد علم أهلنا بما كان بيننا (فقط عائلتي وعائلته أما باقي العائلة فلم تعلم بالأمر) وثار أبي وغضب مني، وذهب إلى بيت عمتي وصرخ في وجه ابن عمتي وكاد يضربه، لكن عمتي هدأت الموقف حينها.. نعم لطالما كانت عمتي مثالا للتعامل بدبلوماسية (أي شخص لو كان مكانها لحاول تهدئة الوضع).. لكن عمتي فعلت أكثر من ذلك فلقد تعاونت مع أمي في ذلك وحاولتا تهدئة أبي الذي جن جنونه، وقرر عدم ذهابي إلى المدرسة.

ولكن والحمد لله جاءت عمتي إلى منزلنا وتحاورت معه، وعدت إلى المدرسة مع العلم بأني لم أتغيب عنها سوى يوم واحد.. وفرقنا أهلنا عن بعضنا.. وكان تعامل أبي معي ومعه قاسيا جدا، حيث إن أبي إلى الآن لا يتحدث مع ابن عمتي.. مع أنه كان يترجاه ويقول له: "يا خالو سامحني". ويركض خلفه على درج البناية.. وقتها كان أبي يعاملني وكأنني فتاة ساقطة ومخلة بالآداب لأبعد الحدود، حتى إنه قال لي هذا الكلام الذي جرحني وأحدث كسرا في قلبي تجاهه، وقتها انتحبت من البكاء لدرجة أني كنت "أستفرغ ما بمعدتي" مع أني لم أكن آكل شيئا.

أصبحت لدي قناعة أن أبي يكرهني، وبدا نفس الشيء يبادلني من تجاهه عندما حاولت أكثر من مرة أن أطلب مسامحته ورضاه ويرفض ذلك، لم أكن أعلم أن أبي بهذه القسوة إلا عندها.. حتى إن عمتي قالت هذا الكلام.. فالظاهر أن أبي منفتح وذو شخصية مرحة لأبعد الحدود.. لكن في تلك المحنة تغير 180 درجة ودام ذلك عدة أشهر.. أصبحت فيها انطوائية وخسرت من وزني الكثير، لدرجة أن اللحم ذبل ونفر العظم إلى الخارج حتى إن إحدى أقربائنا نعتتني مازحة بالمجففة.

لم يؤثر ما حصل في مستواي الدراسي أبدا، فالحمد لله أنا ذكية وكل من يراني يشهد لي بذلك وأني أكبر من عمري.. لكن الذي حدث أثر على حياتي الاجتماعية فأصبحت انطوائية كما ذكرت بعدما كنت مع الكبار كبيرة ومع الصغار صغيرة أتكيف مع الجميع؛ فقد رافق ما حدث أن انتقلت إلى مدرسة جديدة، وكنت لا أفكر سوى بما حدث، ولم أفكر في صنع صداقات مع بنات مدرستي الجديدة، وبعد أن مرت أشهر على ما حدث وأصبح أبي يحاول أن يتقرب مني ويشعرني بحنانه من جديد.. كنت أحس بأنه كان يحاول أن يعوضني ما فاتني في تلك الأشهر المأساوية.

لكن ما حدث قد حدث فلم أكن أستجيب له كثيرا، والآن هو مستاء من أنني لست كما كنت معه من قبل، وأني أعامله كما تقول أمي: (أنا بحالي وهو بحاله.. رسمي).. أعلم أن ما فعله من خوفه علي؛ لكنه جرحني وأهانني خصوصا أمام إخوتي، حتى إن إخوتي مع أنهم أصغر مني عندما نتشاجر يعيرونني بما فعلته؛ فأخبرت أمي بذلك وهي أخبرت أبي به ولم يرضَ عن ذلك طبعا.

وبعد كل ما حدث استفقت من هول ما أصابني لأجدني مكسورة الجناح.. ليس لي أصدقاء.. انطوائية.. فبنات صفي يمررن من جانبي وكأنهن لا يعرفنني.. أجلس في المقعد الأمامي من الصف أستمع لشرح الأستاذ دون أن أنبس ببنت شفة، الكل في محيط المدرسة أخذ عني فكرة أني هادئة جدا ولا آبه لغير دروسي.. كثيرا ما يضايقني هذا الشعور.

حاولت جدا أن أبني صداقات لكن الوقت كان قد فات فها نحن في نهاية السنة الدراسية وأحتاج إلى بركان حتى أعود كما كنت مع أصدقائي القدامى.. أتصرف على طبيعتي.. ولا أشعر أن الكل يراقبني كما هو الحال الآن.

ساعدوني من فضلكم فأنا لست كذلك، ما حصل جعلني أتصرف كذلك، وتابعت هذا التصرف الذي أصبح يرافقني دون رغبة مني!!

أعود إلى الحديث عن ابن عمتي.. فمن وقتها لم أره إلى الآن، مرت 8 أشهر ولم أره ولو لمرة واحدة؛ فقد كنت أتجنب ذلك.. ليس لأنني أكرهه مثلا، بل على العكس ما زال شيء في داخلي تجاهه.. لكنني كنت أخاف رؤيته ولا أدري ما السبب، ربما هو أثر ما حدث.. لا أدري، لكن أحب أن أنوه إلى أنه بعد علم أهلنا بالموضوع بدأ شهر رمضان وحدث أن قام أبي بدعوة العائلة إلى الفطور في منزلنا.

طبعا ابن عمتي لم يأت، لكنه بعث برسالة كتبت بالإنجليزية (كنا قد تعودنا أن نتراسل بالإنجليزية) بدأها بعبارة (every thing misses u ) وتحدث فيها عن المواقف الجميلة التي حدثت بيننا وتواريخ تلك الأيام؛ فقد كانت من عادتنا أن نحفظ تاريخ اليوم الذي كان مميزا، ثم تحدث عن ما حصل في تلك المحنة وأنه لم يكن مكترثا بنفسه بل بي وما حل بي من آلام.

بعث تلك الرسالة مع ابن عمي الذي يصغرني بسنة وطلب مني فيها أن أبعث له برسالة مع ابن عمي ذاك أخبره فيها بحقيقة مشاعري تجاهه الآن بعدما حدث.. هل يشك في محبتي له.. أم ماذا؟ لكنني لم أفعل على الرغم من محبتي له.. ما حدث منعني من أن أفعل أي شيء من هذا القبيل، أصبحت كالفتاة التي تستجدي رضا والديها وقتها؛ لذا أخبرت أمي بشأن تلك الرسالة التي كانت أول رسالة أتلقاها منه بخط يده؛ فقد كنا نتراسل إلكترونيا فقط، (من وقتها منعني أبي من استعمال الإنترنت ثم عاد وسمح لي بذلك لكن دون أن أراسل ابن عمتي وأن أخبره فورا حين يبعث هو برسالة ووعدته بذلك).

حين أخبرت أمي برسالته تلك طلبت منها أن لا تخبر أحدا بشأنها قلت لها: يكفي ما حدث لا أريد أن أفتح الموضوع من جديد، لقد كان الموضوع أشبه بكابوس ولا أريد أن أراه ثانية، وخلال هذه الفترة كان هناك رقم هاتف خلوي معين يتصل بنا وحين يرد أحد أفراد أسرتي يبقى الخط مرفوعا دون أن يتحدث أحد.

شككت أنه ابن عمتي لكن لم يحدث أن كنت من يجيب على اتصالاته -المتقطعة حتى لا يشك أحد- ومنذ 4 أشهر تقريبا اتصلت ببيت جدتي لأكلم أخي الذي كان عندها.. (وبعدها تبين لي أن ابن عمتي كان هناك أيضا) فما حدث هو أنني اتصلت فردت علي جدتي وطلبت مكالمة أخي فقالت لي إنه ليس موجودا حاليا فقد خرج للصلاة وعندها رفعت سماعة الهاتف من غرفة أخرى في بيت جدتي شعرت بذلك لكنها لم تشعر به وأقفلت هي السماعة فهرع صوت يقول: السلام عليكم هل تعلمين من أنا.. قلت نعم.

لقد كان ابن عمتي.. فقال لي إنه يشتاق إلي كثيرا وقال: (فكرك راح أقدر أنساك!).. كل هذا وأنا صامتة مصدومة.. ثم طلبت منه أن يقفل السماعة حتى لا يشعر أحد.. فقال حسنا لكنني أحتاج إلى مكالمتك ضروري.. وسوف أكلمك في يوم آخر.. لم يأت ذلك اليوم مع العلم بأن ذلك الرقم(الذي أيقنت أنه له) ما زال يتصل بين الفينة والأخرى.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سيد فايد
عـضــو مـمـيـــــــــز
عـضــو  مـمـيـــــــــز
avatar

عدد المساهمات : 258
نقاط : 496
تاريخ التسجيل : 04/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: بنت 17 تكتوي بآلام الحب والفراق   الإثنين أغسطس 03, 2009 6:05 am

وقفت بعد تلك المكالمة مصدومة.. متأثرة بما حدث.. مرت علي كل الأيام الجميلة التي قضيناها معا (مع أني لم أنسها يوما).. كما مرت علي أشهر القسوة والعذاب والكآبة.. وشعرت بنوع من التناقض.. أحسست أني كنت سلبية مع ابن عمتي في تلك المكالمة.. لكن ما ألبث أن أقول لا.. لا أريد أن يغضب أبي مني ثانية.. أكان تصرفي صحيحا؟!

ابن عمتي يسكن في قلبي.. لكن عقلي يحاول طرده ونسيانه دون جدوى.. صحيح أنني لم أعد متعلقة به كما في السابق.. لكنني ما زلت أحتفظ بمشاعر حميمة تجاهه.. لقد حاول أن يتواصل معي عدة مرات وبطرق مختلفة.. لكنني لم أكن أتجاوب معه.. كنت أذكر موقف أبي.. ولم أرد أن أخون ثقته مرة أخرى.

لكن السؤال هو: هل خنت من أحبه.. صحيح أنه تعرض لما تعرضت له... لكن أجزم أن وقع ما حدث كان مضاعفا بالنسبة لي.. وأظن أن سبب ذلك هو أبي.. ماذا سأفعل لو اتصل بي؟ ماذا سأفعل لو رأيته.. ولابد أن أراه عاجلا أم آجلا فنحن عائلة.. قبل ما حدث كنت أرتبك قليلا عند رؤيتي له.. فما بالك بالآن بعدما حدث.. وبعدما آلت إليه حالي من الضعف.. كيف سأواجهه إذا رأيته؟!

أحيانا أتخيل أني لو رأيته فسوف يقع قلبي أرضا ويغمى علي.. وأحيانا أتخيل أني "سأستفرغ" كما حدث معي من قبل، لا أدري ماذا أفعل.. أعلم أنه علي أن أتصرف وكأن شيئا لم يكن وأتجاهله فحسب، لكن هذا صعب، أعلم أني لن أكون طبيعية عندما أراه.

أرجو أن لا تقولوا إن هذا مجرد حب أطفال ومراهقين وإنك تهولين الأمر، لا.. بل كان حبا حقيقيا ما زال في خلجات قلبي يسكن بهدوء متخفيا عن الأنظار.. لكن في نفس الوقت لن أعود إلى ما كنت عليه قبل علم أهلنا بالأمر أعتقد أنني أستطيع نسيانه.. لكن إن لم أره.. لكن في حالتنا سوف أراه طبعا وذلك ما سيكون من الصعب التعايش معه ومحاولة نسيانه واقتلاعه من قلبي.

أرجو أن تفيدوني بشرح وافٍ لحالتي وما علي فعله إذا اتصل أو رأيته، وكيف أبني صداقات مع بنات صفي في السنة الدراسية القادمة بعدما أخذوا عني تلك الفكرة بأني هادئة (بحالي)، علما بأن حياتي الاجتماعية مع الناس بشكل عام عادت عادية والحمد لله، لكن المشكلة مع بنات صفي.

وأعتذر كل الاعتذار عن طول رسالتي ولكم كل الاحترام.

زوارنا الأعزاء .. كانت هذه استشارة من فتاة عمرها 17 عامًا تتحدث فيها عن تجربة عاطفية مرت بها .. ويسعدنا تلقي مشاركاتكم وتعليقاتكم عليها، وذلك عبر البريد التالي: holol@iolteam.com.

المشاركة الأولى
التاريخ: 6-7-2007
الاسم: AMNA..FAIROUZ
العنوان: إلى صاحبة مشكلة "بنت 17 تكتوي بآلام الحب والفراق"

اختي الفاضلة ..
لم تكوني خاطئة في تصرفك في الانقطاع عن الاستجابة الى محاولات ابن عمتك في استعادة تلك المشاعر او الايام، و ليس ذلك بالسلبية و لا تستجيبي لتلك الكلمات التي تصور موقفك بالسلبي اتجاه هذا الامر، بل احيي فيكي حرصك على الثقة التي منحها والدك اياكي بعدما تمت تسوية الامر بينكم و عاد الى طبيعته معك .

اختي الفاضلة .. هناك امرا من امرين:

- اما ان يكون هناك اطارا شرعيا لعلاقتكما من خطبة او كتب كتاب..الخ، وبالطبع في حالة الخطبة يجب الالتزام بالضوابط الشرعية من حديث و رؤية و عدم انفراد...ألخ الى ان تتخرجا و تنهيا دراستكما و تستطيعا اقامة حياة اسرية مستقلة و يكون الزواج وقتها هو ترجمة فعلية لحياتكما المشتركة .

- و اما ان تبقى علاقة رحم في اطار العلاقة الاسرية بدون اي اضافات اخرى، مع الالتزام فيها بالاحترام المتبادل و الاخوة مع التحفظ فيما عدا ذلك، ولا تخشين من المواجهة معه و بالطبع هذا امر واقع بحكم العلاقة الاسرية.

و لكن ان حدث لقاء اسري خذي الامر بيسر و استعيني بالله و اذا ما حاول الحديث معك في امر علاقتكما اطرحي عليه هذين الاحتمالين:
اما ان تبقى علاقتكما في اطار شرعي بموافقة الاهل .. او انها تبقى علاقة اسرية مع الاحترام و التحفظ .

و تأكدي انك على صواب فيما تفعلينه من عدم استجابة له فيما يحاول، و إذا كان صادقا فيما يحاول فيه فعليه خيار من الاثنين الذي سبق ذكرهما، وليس لهما بديل ثالث .

هذه وجهة نظري و اتمنى ان تكون افضل الحلول المناسبة .. و اسال الله لك التوفيق و النجاح و خير الزوج الصالح

في امان الله

AMNA..FAIROUZ

المشاركة الثانية
التاريخ: 9-7-2007
الاسم: د.محمد مصطفى
العنوان: مشكلة "ماذا تفعل لو كنت مكانها؟"

بسم الله الرحمن الرحيم .. السلام عليكِ
قرأت رسالتك، وتعليقي هو:
قال تعالى : (يا أيها الذين آمنوا لا تخونوا الله ورسوله وتخونوا أمانتكم وأنتم تعلمون) .. وقال سبحانهSadقل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن الله خبير بما يصنعون * وقل للمؤمنات يغضضن من أيصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن ...) .. وقال تعالىSadيا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول) .. وقال رسول الله: (ما اجتمع رجل وامرأة إلا وكان الشيطان ثالثهما).

وقال بعض السلف عندما سُئل عن طريقة يغض بها بصره،: اعلم أن نظر الله تعالى إليك أسبق من نظرك إلى الحرام .

وبعد هذه النصوص يتبين أن الخيانة هي خيانة الله ورسوله بمخلفتة أوامرهما، وكذا خيانة ولي أمرك، بتضييع ما أوتمنتي عليه من أمانات.

أما قولك أنك تخشين أن تكوني خنتي ابن عمك، فلعمري إن خيانتك هذه (المزعومة) هي تلكم الأمانة التي -بفضل الله عليك- حافظتي عليها، بعد التفريط فيها.

أرجو أن يثبتك الله على هذا،ولكن هذا الثبات يفتقد إلي توبة بأن تعلمي أنما كا يصدر منك في علاقتك المشبوهة السلفة لا يرضي الله ولا رسوله ، فاندمي علي ذلكواقلعي عن كل ما شابه ذلك حاضراً، ومستقبلاً، واشتغلي بدروسك، وستشعرين بفرحة هذه التوبة، وستعودين إن شاء الله مع ربك، ومع أهلك وزميلاتك خيراً مما كنت من قبل، والقلوب بينأصبعينمن أصابع الرحمن يقلبها كيف يشاء.

واتقِ الله في ابن عمك لا تشغليه بأمرك هذا في سنه تلك، بل وأرسلي له برسالة -مع ابن عمك- تعلنين فيها توبتك عما سلف ، وبيني له أنك تحبين الله وتخافيين ألا يغضب علي، وحبك لله يفوق حب كل أحد فهو سبحانه الودود الغفور الستير الروؤف، التواب الكريم، وادعوه إلى التوبة.

قال تعالى: (وتوبوا إلى الله جميعاً أيها المسلمون لعكم تفلحون).

د. محمد مصطفى (غفر الله له)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سحرالعيون
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات : 228
نقاط : 466
تاريخ التسجيل : 03/07/2009
العمر : 29
الموقع : الله اكبر

مُساهمةموضوع: رد: بنت 17 تكتوي بآلام الحب والفراق   الإثنين أغسطس 03, 2009 11:00 pm

sunny sunny يااااااااااااااااااااااااااااااااااااجامد يامان sunny sunny

_________________
أضحك وكني رايق البال خالي . .
والناس تحسدني وأنا أموت بسكات . .
أقضي نهاري بالمزح والتسالي . .
وأسهر بليلي في هموم ومعانات . .
غريبه هالدنيا على كل حالي . .
الحزن دايم والفرح بس لحظات .

تقبلوا تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بنت 17 تكتوي بآلام الحب والفراق
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الصالحيه العام :: قسم المراة :: قسم الشعر-
انتقل الى: