منتدى الصالحيه العام, يقدم احدث البرامج التى تحتاج اليها , ويقدم احدث الغانى والفيديو كيلب والالبومات , وكل ما يخص الصالحيه القديمه , ومجموعه رائعه من الوظائف الخاليه التى تتناسب مع كل الاعضاء
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ابراهيم عصفور - 296
 
سيد فايد - 258
 
على شوالى - 246
 
ا/محمد اللق - 234
 
الفرعون العاشق - 229
 
سحرالعيون - 228
 
جلبرتو2010 - 142
 
يا خرابي؟؟؟ - 120
 
فؤاد عبد الرحمن - 96
 
محمد عادل نصر - 78
 

شاطر | 
 

 ما حكم العبادة إذا اتصل بها الرياء ؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ا/محمد اللق
Admin
avatar

عدد المساهمات : 234
نقاط : 533
تاريخ التسجيل : 22/06/2009
العمر : 31

مُساهمةموضوع: ما حكم العبادة إذا اتصل بها الرياء ؟   الأربعاء أغسطس 26, 2009 11:15 am



ما حكم العبادة إذا اتصل بها الرياء ؟

فتوى للشيخ / ابن عثيمين رحمه الله تعالى

اتصال الرياء على ثلاثة أوجه :
الوجه الأول :
أن يكون الباعث على العبادة مراءاة الناس من الأصل ، كمن قام يصلي لله مراءاة الناس ، من أجل أن يمدحه الناس على صلاته ، فهذا مبطل للعبادة .

الوجه الثاني :
أن يكون مشاركا للعبادة في أثنائها ، بمعنى أن يكون الحامل له في أول أمره الإخلاص لله ، ثم طرأ الرياء في أثناء العبادة ، فهذه العبادة لا تخلو من حالين : الحال الأولى : ألا يرتبط أول العبادة بآخرها فأولها صحيح بكل حال وآخرها باطل ، مثال ذلك رجل عنده مائة ريال يريد أن يتصدق بها فتصدق بخمسين منها صدقة خالصة ، ثم طرأ عليه الرياء في الخمسين الباقة ، فالأولى صدقة صحيحة مقبولة ، والخمسون الباقية صدقة باطلة لاختلاط الرياء فيها بالإخلاص . الحال الثانية : أن يرتبط أول العبادة بآخرها ،
فلا يخلو الإنسان حينئذ من أمرين :
الأمر الأول :
أن يدافع الرياء ولا يسكن إليه بل يعرض عنه ويكرهه ، فإنه لا يؤثر شيئا لقوله صلى الله عليه وسلم : « إن الله تجاوز عن أمتي ما تحدث به نفسها ما لم تعمل أو تتكلم » .

الأمر الثاني :
أن يطمئن إلى هذا الرياء ولا يدافعه ، فحينئذ تبطل جميع العبادة لأن أولها مرتبط بآخرها ، مثال ذلك أن يبتدئ الصلاة مخلصا بها لله تعالى ، ثم يطرأ عليها الرياء في الركعة الثانية فتبطل الصلاة كلها لارتباط أولها بآخرها .

الوجه الثالث :
أن يطرأ الرياء بعد انتهاء العبادة فإنه لا يؤثر عليها ولا يبطلها لأنها تمت صحيحة فلا تفسد بحدوث الرياء بعد ذلك . وليس من الرياء أن يفرح الإنسان بعلم الناس بعبادته ؛ لأن هذا إنما طرأ بعد الفراغ من العبادة وليس من الرياء أن يسر الإنسان بفعل الطاعة ؛ لأن ذلك دليل إيمانه ، قال النبي صلى الله عليه وسلم : « من سرته حسنته وساءته سيئته فذلكم المؤمن » ، وقد سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك فقال : « تلك عاجل بشرى المؤمن » .





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ما حكم العبادة إذا اتصل بها الرياء ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الصالحيه العام :: القسم الاسلامى :: المنتدى الاسلامى العام-
انتقل الى: